بلدة “غوينوك” عنوان أصالة دولة تركيا

بلدة “غوينوك” عنوان أصالة دولة تركيا

تعتبر بلدة “غوينوك” والتي تقع في مدينة “بولو” شمال غرب دولة تركيا، من المناطق التي مازالت تحافظ على ما تملكه من ثقافة تقليدية، وهندسه معمارية إلى وقتنا هذا، لذلك تعتبر من أهم المقاصد السياحية الهامة بدولة تركيا.

وإليك عزيزي القارئ 7 أمور عليك القيام بها عند زيارتك للبلدة:

أولا الحرص على حضور مهرجان محلي

حيث تستضيف بلدة “غوينوك” في الأسبوع الثالث من شهر مايو مهرجاناً سنوياً تقوم فيه بالإحتفال بالعالِم المسلم “آق شمس الدين” الذي يعتبر معلم سلطان الدولة العثمانية “محمد الفاتح”، كما تُقام أثناء المهرجان عدد من الندوات حول التصوف، كما يمكنكم أيضاً زيارة قبر العالِم آق شمس الدين والذي قام محمد الفاتح ببناؤه في بلدة غوينوك.

زيارة السوق المحلي

ومن الأدلة التي ستأكد لك عراقة هذه المدينة رؤيتك للنساء بالسوق المحلي، وهن يرتدين الزي التقليدي، أثناء تجولهم بأنحاء الساحة العامة، ويقدم بالسوق الخضروات والفواكه والأعشاب التي يتم زراعتها محلياً.

الاستحمام في الحمام التاريخي

في حالة رغبتك في الاسترخاء مع بعض من البخار الساخن، عليك أن تتوجه إلى حمام “غازي سليمان باشا”، والذي تعود نشأته لبداية القرن الرابع عشر.

برج النصر

على الرغم من أن برج النصر ليس من المزارات المفتوحه أمام الزوار، إلا أنه عند الصعود إلى أعلى التل حيث يقع البرج ستحصل على فرصة لمشاهدة رائعة للمدينة من الأعلى في جو يميزه الهدوء، لتعرف كيف يبدو حال البيوت، لتظهر أمامك منتشرة ومتشابكة بجميع أنحاء المدينة، إلا أن مشاعر الحب والوئام تسود بين أهاليها.

الملابس التقليدية

كما يمكنكم الحصول على الملابس التقليدية، عن طريق زيارتكم للسوق الذي يقع وسط المدينة، حيث أن هذه الملابس لا تختلف كثيراً عن الملابس التي يردتيها أهالي كلا من منطقة البحر الأسود،و وسط الأناضول، حيث أنها تتميز بزخارفها وتطريزاتها الملونة، وتصنيعها من نسيج عالي الجودة.

قُم باستكشاف العمارة العثمانية

وتشتهر بلدة غوينوك بمنازلها ذات الطابع التاريخي والتي تعود تصاميمها للقرنين التاسع عشر، والعشرين، حافظ أهالي المنطقة على هذا النسيج المعماري التراثي، وعملوا على إستمرار نسخه في المنازل الجديدة، حيث أنه يوجد ما يقرب من 100 منزل تاريخي عملت الحكومة على ترميمها وإعادة فتحها أمام الزوار.

المرتفعات والطبيعة الخضراء

كما تشتهر منطقة بولو بسلسلة الجبال المكسوة باللون الأخضر أثناء فصل الربيع، ويغمرها بياض الثلوج أثناء فصل الشتاء، وبين ثنايا هذه الجبال تقع بلدة “جوينوك” والتي أخذت نصيبها بشكل عادل من الطبيعة الخضراء والمرتفعات،كما أنه هناك الكثير من السياح الذين يرون فيها فرصةً ممتعة للقيام بممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة ضمن مجموعات.